●●][ منتدى دانات المتوسطۃ 19 ][●●

الـمـنـتـدى خـاص بـمـنـسـوبـات الـمـتـوسـطـة 19 بـمـكـة الـمـكـرمـة
 
البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  دخولدخول  الرئيسيةالرئيسية  

شاطر | 
 

 ساعدوني ......ياحلوات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملاك وحبي هلاك
دانة مميزة
دانة مميزة


عدد الرسائل : 190
شعارك : سعوديه
موهبتك : ركوب الخيل والسباحه ولعب كرة القدم
هدفك : رضى الله والوالدين
م’ـزأإجي: :
تاريخ التسجيل : 02/09/2008

مُساهمةموضوع: ساعدوني ......ياحلوات   الأربعاء نوفمبر 19, 2008 7:11 am

معلمة التعبير طلبت تعبير عن ابداء الرأي يكون عن الفضائيات أو الإنترنت ولكم جزيل الشكر

ساعدوني لا تخلوني Idea
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كلي حلى
دانةهادفة
دانةهادفة


انثى عدد الرسائل : 701
شعارك : سعودية وأفتخر
موهبتك : القراءة
هدفك : حفظ القرأن
م’ـزأإجي: :
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساعدوني ......ياحلوات   الأربعاء نوفمبر 19, 2008 11:09 am

طيب ممكن تقوليلي أنتي بأي صف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملاك وحبي هلاك
دانة مميزة
دانة مميزة


عدد الرسائل : 190
شعارك : سعوديه
موهبتك : ركوب الخيل والسباحه ولعب كرة القدم
هدفك : رضى الله والوالدين
م’ـزأإجي: :
تاريخ التسجيل : 02/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساعدوني ......ياحلوات   الخميس نوفمبر 20, 2008 6:38 am

ثالث متوسط





وين مساعدتكم





ضروري يوم السبت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملاك وحبي هلاك
دانة مميزة
دانة مميزة


عدد الرسائل : 190
شعارك : سعوديه
موهبتك : ركوب الخيل والسباحه ولعب كرة القدم
هدفك : رضى الله والوالدين
م’ـزأإجي: :
تاريخ التسجيل : 02/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساعدوني ......ياحلوات   الجمعة نوفمبر 21, 2008 6:11 am

يابنات وين الفزعه


ضرووووووووووووووووووووووووووري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كلي حلى
دانةهادفة
دانةهادفة


انثى عدد الرسائل : 701
شعارك : سعودية وأفتخر
موهبتك : القراءة
هدفك : حفظ القرأن
م’ـزأإجي: :
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساعدوني ......ياحلوات   الجمعة نوفمبر 28, 2008 9:42 am

معليش أدري أني طولت عليك بس أنا نسخته من منتدى ثاااني
ا....................................................................................
لتعبير عن الرأي على الإنتر نت يدخل المدارس
بقلم: آلوري جيلبرت
ترجمة: سهام عبد السلام
اعتاد كلارنس فيشر، المعلم بالمرحلة الإعدادية، على قضاء أمسياته في تصحيح أوراق تلاميذه وإعداد الدروس لهم. لكنه سيضطلع في هذا العام بمهمة جديدة يؤديها بعد ساعات العمل في المدرسة، ألا وهي تحديث صفحات الإنترنت الخاصة بتلاميذه التي يعبرون فيها عن رأيهم على الإنترنت. أسس فيشر مؤخراً مجلات شخصية على الإنترنت لكل تلميذ من تلاميذ مدرسة جوزيف هـ. كير التي يعمل بها ببلدة سنو ليك بمانيتوبا في كندا.
يكتب تلاميذ الصفين السابع والثامن الذين يعلمهم فيشر حوالي اثني عشر موضوعاً يومياً، تتفاوت ما بين الواجبات المدرسية إلى خطط قضاء الإجازة الأسبوعية، وعلى فيشر أن يراجع كل هذه المواد قبل إرسالها إلى الإنترنت.
وهو يفعل ذلك بترحاب شديد.. إذ يعتقد - كأمثاله من المعلمين الذين أدخلوا التعبير عن الرأي على الإنترنت إلى صفوفهم المدرسية - أن المجلات المنشورة على الإنترنت ستشعل حماس التلاميذ للكمبيوتر، والكتابة، والتعبير عن الرأي.
قال فيشر: التلاميذ يتعلمون المهارات التقنية، ويتعلمون أيضاً أن لهم الحق في التعبير عن أنفسهم على الإنترنت.. قد يكون هؤلاء التلاميذ من سكان بلدة صغيرة لا مكان لها على الخريطة، لكنهم يكتبون آراءهم على الإنترنت، والناس يعلقون على ما كتبوا، فهم يتعلمون أن لهم حق إبداء الرأي.
وفيشر أحد المعلمين والأساتذة القلائل، الذين يتزايد عددهم يوماً بعد يوم، ممن يجربون استخدام صفحات إبداء الرأي على الإنترنت في صفوفهم المدرسية. قال ويل ريتشاردسون أنه يصعب تحديد أعداد هؤلاء الأساتذة بدقة، لكنهم يبلغون الآلاف تقريباً، علما بأن ريتشاردسون هو مؤلف كتاب معد للنشر في العام المقبل بعنوان (دليل المعلم إلى استخدام (البلوج) وصفحات الويكي Wikis، والبودكاست، وغيرها من أدوات الإنترنت الجديدة الظريفة التي ستحدث تحولاً في الصفوف المدرسية).
وصفحات البلوج هي صفحات التعبير عن الرأي على الإنترنت، أما صفحات الويكي فهي صفحات على الإنترنت تسمح لمن يتصفحها بإدخال تعديلات عليها، والبود كاست هي إذاعة الإنترنت المخصصة لأجهزة الآيبود.
ويعمل ريتشاردسون أيضاً موجهاً لتكنولوجيا الوسائل التعليمية والتواصل بمدرسة هنتردون المركزية الإقليمية بفليمنجتون في نيوجيرسي، والتي أدخل 10% على الأقل من معلميها التعبير عن الرأي على الإنترنت ضمن خطتهم التعليمية. لكن مفهوم التعبير عن الرأي على الإنترنت سيستغرق بعض الوقت ليصير شيئاً عادياً.
أما مدرسة هنتردون، فقد بدأت في استخدام صفحات التعبير عن الرأي على الإنترنت في فصولها المدرسية منذ حوالي أربع سنوات.
يقول ريتشاردسون: أعتقد أن لصفحات التعبير عن الرأي على الإنترنت سمعة سيئة.. فالناس ينظرون إليها على أنها مجلات أو مذكرات تنشر على الإنترنت، لكنها تتجاوز هذا، فهي وسيلة تعليمية.
فلنأخذ مثلاً مجموعة الصف الخامس بمدرسة دار ج. هـ. الابتدائية في ضاحية كونيارز بولاية أتلانتا، التي تشرف عليها هيلاري ميلر، وهي إخصائية في استخدام الوسائل التعليمية التكنولوجية. يقضي التلاميذ ساعتين من صباح كل خميس في كتابة موضوعات عن الأحداث الجارية على صفحات التعبير عن الرأي الخاصة بهم على الإنترنت. تطلب ميلر من تلاميذها اختيار موضوعات من برنامج شبكة سي إن إن الإخبارية الموجه للطلبة، واستخدام مهارات الكتابة التي يتعلمونها في صف اللغة الإنجليزية.
قالت ميلر أن الأطفال يحبون أن يكون لهم قراء. يرسل كثير من الناس لهؤلاء التلاميذ تعليقات على كتاباتهم على صفحات التعبير عن الرأي الخاصة بهم على الإنترنت، من هؤلاء الناس آباء وأمهات، ومعلمون ومعلمات، وتلاميذ، وأحيانا بعض الغرباء من أماكن بعيدة، كالبرازيل مثلاً.
ويمكن للطلبة الذين يكتبون آراءهم على الإنترنت أن يعرفوا عدد المرات التي دخل فيها الآخرون على صفحاتهم، كل حسب الأداة التي يستخدمها. وقالت ميلر أن الطلبة يحسنون استخدامهم القواعد اللغوية، ويزيدون من حصيلتهم اللغوية، ويكتبون عموما بأسلوب فيه مزيد من الإبداع كي يكونوا قاعدة من المتابعين لكتاباتهم.
وأضافت: وهم شديدو الفخر بما يفعلونه.. فعليهم أن يجدوا لمواضيعهم عناوين تجذب انتباه القراء، وإلا لن يعلق عليهم الناس ولن يكرروا زيارة صفحاتهم. ويبدو أن الطلبة لا يجدون صعوبة في جمع المادة اللازمة لكتابة آرائهم على الإنترنت، فهم يستلهمون فيما يكتبونه حياتهم اليومية، والأخبار، وصفحات التعبير عن الرأي على الإنترنت. بل إن بعضهم يكتب الشعر، مثل جاي نيفيز، الطالب بالسنة الثانية بمدرسة إيست سايد كوميونيتي الثانوية بمدينة نيويورك.
بدأ نيفيز في التعبير عن رأيه على الإنترنت في العام الماضي، وهو يمارس هذا النشاط الآن يومياً في صف الصحافة الذي يدرسه بمدرسته. قال نيفيز إنه قد انخرط تماماً في هذا النشاط، وأنه ربما استمر في التعبير عن رأيه على الإنترنت بعد أن ينهي دراسته، إذ يقول: لقد صار التعبير عن رأيي على الإنترنت جزءاً من جياتي.
أما خوزيه برنال، فهو طالب بالسنة الثالثة بأكاديمية جاليليو للعلوم والتكنولوجيا بسان فرانسسكو، وهو يكتب آراءه على الإنترنت كجزء من دراسته للديموقراطية الأمريكية في صفه. وهو واحد من بين حوالي 60 طالباً يشتركون مع طلبة مدرسة ثانوية مجاورة في صفحة للتعبير عن الرأي على الإنترنت. يهتم برنال اهتماماً خاصاً بقراءة كتابات الطلبة الآخرين عن موضوعات مثل العنصرية، والإجهاض، كما يهتم بالتعليق على ما يقرأ. قال برنال: لدي الكثير من الآراء القوية عن الكثير من الأمور.. وهذا يتيح للمرء فرصة لتبادل آرائه مع الآخرين.
لكن قد يكون للتعبير عن الرأي على الإنترنت بعض الآثار السلبية على أسلوب الطلبة في كتابة النثر. فكما يقول فيشر، قد تتسلل إلى الصفحات التي يعبر فيها الطلبة عن آرائهم على الإنترنت الكثير من أنواع الكتابة الاختزالية الشائعة على الإنترنت، مثل الاختصارات أو الكلمات المنحوتة منها، والتي يسميها فيشر (مذاهب الإم إس إن MSNisms بينما يشجع المعلمون استخدام صفحات التعبير عن الرأي على الإنترنت بهدف تطوير مهارات الكتابة لدى الطلبة، فإنهم يستخدمونها في مجالات أخرى أيضا، إذ ينشئون صفحات للتعبير عن الرأي على الإنترنت في موضوعات تتراوح ما بين علم الإحصاء المتقدم إلى نظرية الموسيقى ، في محاولة منهم لشغل الطلبة بهذه الموضوعات وتعليمهم إياها.
وكما تغطي صفحات التعبير عن الرأي على الإنترنت كل الموضوعات المثارة في جميع المواد، تتباين سبل استخدام المدارس لها ودرجة تحكم المعلمين فيها تبايناً هائلاً. فمثلاً تسمح ميلر لأي شخص من العامة ممن يتجولون على الإنترنت بقراءة ما كتبه تلاميذها على صفحات البلوج الخاصة بهم والتعليق عليه. أما غيرها، مثل فيشر فيتدخل في إدارة صفحات البلوج الخاصة بتلاميذه بطريقة فعالة، إذ يراجع كل ما يكتبه تلاميذه وكل ما يصلهم من تعليقات قبل أن يرسلها للنشر على الإنترنت.
وهناك أيضاً برامج يمكن عن طريقها حماية صفحات البلوج الخاصة بكلمة سر، ومنها برنامج اسمه مودل Moodle ، وهذه البرامج تمنع أي شخص لا ينتمي للمدرسة أو للصف المدرسي من الاطلاع على كتابات التلاميذ في صفحات البلوج الخاصة بهم. حماية الأطفال: يخشى الكثير من المعلمين من المتحرشين بالأطفال عبر الإنترنت، لذلك يطلبون من تلاميذهم التعريف بأنفسهم في مجلاتهم التي يعبرون فيها عن آرائهم على الإنترنت باستخدام الحروف الأولى من أسمائهم أو اسمهم الأول فقط.
وقد اضطرت ميلر إلى حذف التعليقات الوضيعة التي تصل عرضاً إلى صفحات تلاميذها على الإنترنت، علماً بأن هؤلاء التلاميذ يوقعون على كتاباتهم على الإنترنت باسمهم الأول فقط. لكنها ترى أن مثل هذه الحوادث العارضة فرصة لتعليم التلاميذ ألا ييأسوا.
قالت ميلر: لا أضمن ألا يرى التلاميذ مثل هذه التعليقات، لكني أحب أن تظل صفحات البلوج الخاصة بتلاميذي مفتوحة، لأن هذه هي طبيعة صفحات البلوج.
تثار أيضاً مسألة التحكم في صفحات البلوج الخاصة بالتلاميذ. فمنذ بضعة أسابيع، نشر أحد تلاميذ فيشر من طلبة الصفوف الإعدادية موضوعاً على صفحة البلوج الخاصة به مليئاً بالجعجعة عن ليلة صعبة قضاها مع جليسة الأطفال. وكتب آخر عن مشكلات شخصية مع والديه. لم ينشر فيشر هذين الموضوعين، فقط ناقش هذه المسائل بصراحة مع تلاميذ صفه. لكنه كان قلقاً من ردود فعل الأطفال.
كتب فيشر على صفحة البلوج الخاصة به: هل ستضر هذه التجربة بالانفتاح والتدفق اللذين يتطوران في مجال تعبير التلاميذ عن أنفسهم؟.. مما شجعني أنني عند عودتي من اجتماع مفتوح بالمدرسة اليوم وجدت خمسة موضوعات جديدة تنتظر موافقتي لنشرها على صفحات البلوج الخاصة بالتلاميذ، وهي علامة إيجابية تدل على أن هذه التجربة لم تخفهم ولم تمنعهم من الكتابة.
لذا تعتبر بعض المدارس أن صفحات البلوج تصلح في المقام الأول كأداة يوصل المعلمون عن طريقها لتلاميذهم المعلومات، والتوجيهات الدراسية، والأوراق، والواجبات المدرسية، ومن هذه المدارس مدرسة مابري الإعدادية بمدينة مارييتا بولاية جورجيا. لكن هذه المدرسة تستثني من هذا صفحة البلوج التي يوجهها تلاميذ الصف الثامن لتلاميذ الصف السادس، وفيها يقدم التلامذة الأقدم للطلبة المنقولين للصف السادس نصائح جماعية تساعدهم على العيش في المدرسة الإعدادية. يعالج المعلمون كيفية التعبير عن الرأي على صفحة البلوج، التي حلت حديثاً محل موقع ثابت على الإنترنت، لتحسين قدرتها على خدمة تبادل الآراء. قالت كارمن هارتنيت، معلمة آداب اللغة للصف الثامن بمدرسة مابري: ننوي أن نضيف لصفحة البلوج في هذا العام جزءاً يعبر فيه تلاميذ الصف الخامس وأهاليهم عن همومهم وما يدور برأسهم من أسئلة... لكننا نحاول تدبر كيفية التحكم في هذه الصفحة، حيث إننا نتعامل مع أطفال في سن المدرسة.
وحيث إن عدد المعلمين الذين يواجهون مثل هذه المسائل في تزايد، تأمل شركات التكنولوجيا في أن تقدم تقنية إي بالز ePals لتبادل المعلومات في الصفوف المدرسية، وهي تقنية متخصصة في توفير تعامل مدرسي آمن مع البريد الإلكتروني والبحث في الإنترنت. وقد أعلنت إحدى هذه الشركات عن خطتها لتطوير أداة يستخدمها الطلبة في التعامل مع صفحات البلوج، وهي مصممة بحيث تحجز المواد غير الملائمة التي تصل لصفحات البلوج.. لكننا لو أعرنا آذاننا للعلماء الفهامة، لعلمنا أن صفحات البلوج ليست إلا بداية دفعة كبيرة نحو المزيد من استخدام التفاعل عبر الإنترنت في المدارس. فالمعلمون بدأوا بالفعل في تجريب استخدام إذاعة الإنترنت المعدة للتشغيل على أجهزة الآيبود، وهي تقنية تتيح ابتكار وتوزيع برامج إذاعية مسموعة مجانية على الإنترنت، كما بدأوا يجربون صفحات الويكي، وهي مكان على الإنترنت للعمل الجماعي. يرى البعض أن التفوق في استخدام هذه التقنيات مع التركيز على المقررات الأساسية مهمة ثقيلة. وقال رومان كولينز، وهو معلم آخر من معلمي آداب اللغة للصف الثامن بمدرسة ماربي: يتصاعد استخدام هذه التقنيات في التعلم بشكل طاغ.
وإن شاء الله يكون الطلب حقكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساعدوني ......ياحلوات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
●●][ منتدى دانات المتوسطۃ 19 ][●● :: ●●][ العام للدانات ][●●-
انتقل الى: